شركة بيرزيت للأدوية تُطلق إطارها الاستراتيجي وخطة عملها

قامت شركة بيرزيت للأدوية صباح هذا اليوم بإطلاق إطارها الاستراتيجي الجديد وخطة عملها متوسطة المدى للسنوات 2020-2022، وذلك في مقرها في مدينة رام الله بحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة الشركة والإدارة التنفيذية ومدراء الدوائر وممثلين عن شركة دايمنشينز للاستشارات التي عملت خلال الأشهر الماضية منذ بداية العام 2019 على تنفيذ مهمة التخطيط للشركة وذلك كجزء من “برنامج التطوير المؤسسي والتخطيط”
وقد أكد السيد طلال ناصر الدين رئيس مجلس الإدارة والمدير العام في كلمته بهذه المناسبة على أن العمل على هذا البرنامج يأتي انطلاقاً من اهتمام شركة بيرزيت للأدوية في تعزيز قدراتها المؤسساتية، والاستجابة الى احتياجات زبائنها وتطوير منتجاتها، وتحسين وضعها التنافسي في الأسواق المحلية والتصديرية. وقد أشار إلى سعي شركة بيرزيت للأدوية لأن تكون الشركة الرائدة محلياً وإقليمياً في توفير منتجات دوائية لحياة أفضل، وذلك من خلال العمل بشكل مستمر على تحقيق أهدافها الاستراتيجية بحسب الإطار الاستراتيجي الجديد والتي تتمثل بـزيادة الحصة السوقية الداخلية والخارجية، وتقديم مستحضرات تلبي متطلبات السوق، وتوفير بيئة عمل ملائمة، ومواكبة التطور المستمر، وتعزيز دور الشركة المجتمعي والبيئي، وتعظيم القيمة المالية للشركة. ينسجم هذا التوجه الاستراتيجي مع الفهم المعمّق الذي وصلت له الشركة لبيئتيها الداخلية والخارجية من خلال الأنشطة المختلفة التي تم القيام بها أثناء برنامج التطوير المؤسسي والتخطيط

من ناحيته أشار السيد فراس زغل المدير التنفيذي لشركة دايمنشينز إلى أن مهمة التخطيط استندت على مبادئ التحليل والتطبيق العملي والتشاركية حيث تم إدماج كافة المستويات الوظيفية للشركة في خطوات التحليل الداخلي والخارجي، وإعداد الإطار الاستراتيجي، وإعداد خطة العمل، وذلك لضمان الوصول إلى خطط فعالة وقابلة للتطبيق بكافة بنودها وتخدم الشركة على المدى القريب والبعيد. حيث تستهدف الشركة من خلال هذه المهمة الوصول إلى إطار تخطيطي وخطة عمل شاملة على مستوى الشركة ككل، والتي تشكل كذلك أساساً للدوائر في إعداد خططها الدورية

كذلك أوضح السيد زغل بأن الشركة قد قامت بإعداد خطة العمل متوسطة المدى من خلال تحديد الوسائل العامة لتحقيق الأهداف الاستراتيجية في استراتيجيات عمل تشمل مشاريع التوسع التي ثبت جدوى تنفيذها، وقد تم تفصيل استراتيجيات العمل في تدخلات محددة تم التخطيط للعمل عليها خلال فترة الخطة، حيث تم تحديد الأطر الزمنية للعمل على هذه التدخلات، والجهات المسؤولة داخل الشركة عن تنفيذها، ومؤشرات الأداء التي سوف يتم الاحتكام لها في قياس مدى النجاح في تنفيذ هذه التدخلات. كذلك أشار إلى أن خطة العمل تقدم التوقعات المالية التقديرية خلال فترة الخطة وذلك بالانسجام مع طبيعة التدخلات وتكاليفها وعوائدها

وقد أكد السيد ناصر الدين في ختام حفل إطلاق الخطة على عزم الشركة بكافة مستوياتها الإدارية والتنفيذية على تنفيذ الخطة وتحقيق أهدافها لما لذلك من أهمية في تعزيز تنافسية المنتج الوطني الفلسطيني محلياً ودولياً، والبناء على النجاحات المتراكمة في ريادية الصناعة الدوائية الفلسطينية، والاستمرار في توفير فرص العمل الكريمة للمئات من الأفراد الذين يعملون في الشركة ومعها بشكل مباشر أو غير مباشر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *